دعوة عاجلة من ”طارق صالح“ الى حزب ”الإصلاح“ تثير تساؤلات

وجه طارق محمد عبدالله، نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، الأحد 10 مارس/آذار 2019م، دعوة لأحزاب المؤتمر والإصلاح وجماعة السلفيين، طالبهم فيها بـ”توحيد ورص الصفوف لمواجهة العدو الوحيد المتمثل في جماعة الحوثي الانقلابية“.

وفي منشور بصفحته على ”فيس بوك“ رصده ”مأرب برس“، أشاد ”طارق صالح“ بصمود أبناء حجور ”البطولي“ منذ أكثر من خمسين يوماً، معتزاً بذلك الصمود الذي قال انه ”مثّل ضربات موجعة لمليشيات الكهنوت الإمامية“.

وقال ”إن ذلك الصمود مثّل حالة فريدة تابعها على مدار الساعة الشعب اليمني“.

وفيما اعتبر مراقبون دعوة “طارق“ ”خطوة في السياق الصحيح“، قال آخرون انه ”يقول ما لا يفعل“ كون دعوته بتوحيد الصفوف تأتي في الوقت الذي لا يزال فيه رافضا الاعتراف بالشرعية والقتال تحت رأيتها، ويصر ان يقود مليشيا خارج اطار الدولة، وبرعاية أجنبية.

وتنسجم الدعوة مع دعوات أطلقها العديد من قيادات حزب الإصلاح والعديد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والعسكرية، بأن يكرّس الجميع جهودهم في تحقيق انتصار ساحق على الانقلاب الحوثي وفكره الطائفي والكهنوتي وأن استمرار الخلافات هي ما تمثل عاملاً من أهم عوامل إطالة بقاء الانقلاب الحوثي.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص