لهذا السبب .. لم يتم إعدام المحكوم الثالث في قضية طفل البساتين بعدن ولن يعدم قبل اتمامه لهذه المهمة

جرى بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، الخميس، تنفيذ حكم الإعدام بحق مغتصبي وقاتلي الطفل محمد سعد أحمد مسعود البارودي (12 عاماً) أو ما عرفت إعلاميا بقضية "طفل البساتين"، والتي أثارت استنكارا مجتمعيا واسعا. وكانت المحكمة أدانت ثلاثة من المتهمين بواقعة قتل واغتصاب "طفل البساتين"، محمد البارودي، وتم إعدام اثنين منهم اليوم الخميس، فيما تم تأجيل إعدام المدانة الثالثة بعد زوال مانع التنفيذ (أي حتى تكمل فترة الرضاعة). وتم تنفيذ حكم الإعدام رمياً بالرصاص في ملعب نادي النصر بمديرية دار سعد بحق اثنين من المدانين وهما وضاح رفعت علي محمد ومحمد خالد محمد صالح، بحضور المئات من أبناء عدن والناشطين في مجال حقوق الإنسان وأهالي الضحية. وكان النائب العام قد أحال ملف تنفيذ حكم الإعدام بحق المتهمين في قضية اغتصاب وقتل طفل البساتين في 23 يناير/كانون الثاني الماضي إلى نيابة عدن للتنفيذ، بعد مصادقة الرئيس اليمني على الحكم. واعترف ثلاثة متهمين بجريمتهم في اختطاف واغتصاب وقتل الطفل محمد البارودي في مايو/أيار من العام الماضي. وكان شابان اغتصبا الطفل محمد البارودي في منطقة البساتين بمديرية دارسعد ثم قتلاه وقطعا جثته بمساعدة امرأة هي أم أحد الجناة، وبتستر من زوجها. وقضت محكمة الشيخ عثمان بإعدام ثلاثة من المتهمين قصاصاً ورمياً بالرصاص في ساحة عامة، أحدهم المرأة التي قضى الحكم بالتنفيذ بعد وضع حملها وفقاً للقانون، فيما قضى الحكم بحبس المتهم الرابع سنتين، وهو ما صادقت عليه محكمتا الاستئناف والعليا.