قوات العمالقة توجه صفعة لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" وتحذره من سرقة انتصاراتها في الساحل الغربي (تفاصيل)

شن المركز الإعلامي التابع لقوات العمالقة صباح اليوم هجوما عنيفا على ما يسمى بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي"، متهما إياه بسرقة انتصارات أبطال العمالقة في الساحل الغربي.  

وقال المركز في بيان نشره على حسابه بموقع "تويتر"، إنه كانت العمالقة لا تريد الدخول في جدل وشقاق مع "المجلس الانتقالي" من أجل وحدة صف القتال،  وحتى لا يخدم هذا النزاع الأعداء، إلا أن العمالقة انصدمت من الآلة الإعلامية التي حرفت  مسار القتال، رغم تعمد العمالقة رفع شعار ألوية العمالقة في كل الفيديوهات الموثقة خوفا من سرقة التضحيات.

وأكدت العمالقة أنها تقاتل تحت راية ولي الأمر الرئيس عبد ربه منصور هادي، على منهج كتاب الله وسنة رسوله في طاعة ولي الأمر، متحدية ما يسمى بالانتقالي أن يعرضوا صورة شهيد وجريح من أنصارهم في كل معارك تحرير الحديدة.  

وأوضحت العمالقة أنه توجد هناك كتائب  تابعة لعيدروس الزبيدي، مهمتها النقاط في الخط وتأمين الطرق فقط من الخوخه إلى المخا وما بعدها، نافية بشكل قاطع وجود أي مقاومة أو قوة تتبع المجلس الانتقالي بعملية تحرير الحديدة، فجميع ألوية العمالقة وقوة حراس الجمهورية يقومون بتأمين المناطق بعد تحريرها.  

 وحذر المركز الإعلامي لقوات العمالقة من التعاطي مع أخبار سرقة نضالات وتضحيات الآخرين، مؤكدا أنه سيقوم بنشر فيديوهات وتصريحات تكذب ادعاءات المجلس الانتقالي.  

 وأضاف المركز في البيان: "ألوية العمالقة بقيادة القائد العام لجبهة الساحل الغربي أبو زرعة المحرمي ورفيقه حمدي شكري وبإسناد من القوات المسلحة الإماراتية التي تعمل ضمن قوات التحالف يقاتلون ويجاهدون تحت راية الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس هادي فقط ونثمن مواقف ودور اخواننا في حراس الجمهورية الذي هم سندنا".  

 وعلق البيان على صورة تم تداولها للقاء الزبيدي بقيادة العمالقة، مؤكدا أنها تعود ليناير الماضي، في عدن عندما عادت العمالقة لإخماد الفتنة التي حصلت، حيث تدخل قادة هذه القوات لإيقاف تلك الفتنة.  

وأكد بيان العمالقة أنها تمكنت من السيطرة على الطريق الرابط بين صنعاء والحديدة، وأنها بذلك تكون قد تمكنت من منع وصول التعزيزات البشرية التي تدفع بها مليشيا الحوثي من صنعاء إلى الحديدة، بالإضافة إلى منع وصول العتاد العسكري. 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص