تفاصيل تقشعر لها الابدان اشعلت مواقع التواصل.. مدرس لغة عربية طرده المؤجر مع زوجته وأطفاله وقتله الجوع على الرصيف "مات جوعا"

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت، قصة مدرسة اللغة العربية الذي مات على الرصيف بعد ان تشرد مع اسرته.. 

وقالوا في تغريدات ومنشورات ـ رصدها محرر "يمن الغد" ـ :ان خالد الخليفي مدرس اللغة العربية بمدرسة الحورش  بصنعاء وبعد أن أفنى شبابه في خدمة الوطن، وبسبب انقطاع الراتب، طرده صاحب البيت (المؤجر) من شقته ليجد نفسه مشرداً في شوارع صنعاء، هو وأطفاله باحثاً عن سقف يظله أو بيت يؤويه لكن دون جدوى فوزع أطفاله على أقاربه وترك زوجته في منزل أهلها وبقى مشرداً في الشوارع ينام على الأرصفة دون أن يمد يده لأحد، حتى وُجد اليوم ميتاً.

وقال ناشط على الفيس بوك: بعد أن قُطع راتبه، وطُرد من بيته لعدم قدرته على دفع الإيجار، وزع أولاده على أقاربه، أما زوجته فقد أرسلها لمنزل والدها، ونام في الشارع لا يجد ما يسد رمقه.. مات زميلنا الأستاذ (خالد الخليفي) مدرس اللغة العربية بمدرسة الحورش. رحمه الله تعالى".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص