كدمات واثار تعذيب في انحاء الجسد وتسلخات جسيمه في الفم تكشف هوية من قتل "صالح الصماد " ؟!

اكد خبير بالأدلة الجنائية أن الصورة التي نشرت للصريع «صالح الصماد» تؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك أن عملية قتلة تمت بواسطة عبوة متفجرة وضعت في فمه، ولم يلقى مصرعة على إثر الغارة الجوية التي تم نشر مقاطع فيديو توضحية لها. وأكد الخبير المتخصص في التشريح الجنائي وفحص مسارح الجرائم لـ«الحكمة نت»: ان الاصابات التي اظهرتها الصورة في وجه الصماد تؤكد وبشكل واضح ان عملية تصفيته تمت بعبوه متفجرة وضعت في فمه .. مشيرا الى انه وفي حال كان تعرض للقصف بواسطة الغارة الجوية فإن ذلك كان سيظهر على كافة اجزاء جسمة بما في ذلك الجزء العلوي من الوجه، كما أن اطرافه كانت تعرضت للقطع. ولفت الخبير الجنائي الذي اشترط عدم ذكر إسمة الى ان الاصابات «الكدمات» التي بدت في بقية اجزاء جسمه الظاهرة في الصورة تؤكد انه تعرض للضرب بشكل وحشي وذلك لغرض التمويه بأنه قتل على اثر غارة جوية. واوضح خبير مسرح الجريمة أنه وفي حال كان «الصماد» - قتل في الغارة الجوية فإن الشظايا الناتجة عن الظربة والتي غالبا ما تكون مخلوطة بالاتربة والحصى واثار البارود كانت ستظهر بوضوح على كافة اجزاء جسده بما في ذلك الوجه .. مشيرا ان قذائف الطيران ينتج عنها انتشار كمية من الشظايا والبارود الاسود والتي تلتصق بجسم المصاب ويصعب ازالتها. وبين الخبير الجنائي في تصريح اختص به «الحكمة نت» كل العلامات الظاهرية على جثة الصريع «الصماد» تؤكد انه تعرض للتعذيب والظرب بشكل مبرح ومن ثم وضعت عبوة متفحرة في فمه وتم تفجيرها عن بعد .. وهو الامر الذي يؤكد صحة الرويات التي تشير الى انه تعرض للتصفية من قبل جماعة الحوثي نفسها. واختتم الخبير تصريحه بالقول: ان كانت قيادة مليشيا الحوثي تكذب كلامي هذا فاتحداها تخضع جثة الصماد للفحص من قبل لجنة خبراء ادلة جنائية بشرط يكونوا من دولة غير اليمن بما يضمن حيادهم في كشف الحقائق .. واضاف: ان دعوة قائد مليشيا الحوثي لتشييع الصماد تأكيد واضح على ان الجماعة تريد مواراة فضيحتها قبل ان ينكشف امرها للعالم .. واستطرد: ان كانت تريد تبرئة نفسها فإننا نطالبها بعدم التسرع بعملية الدفن واخضاع الجثة للفحص الجنائي. ويعتذر "اليمني اليوم "عن نشر الصورة نظرا لبشاعتها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص