عاجل: انهيارات متسارعة وغير متوقعة في جبهات صعدة بعد مقتل قيادات حوثية بارزة بينهم مسؤول الإعلام الحربي

كشف مجندان منشقان عن ميليشيات جماعة الحوثي، عن تصاعد المخاوف في صفوف الجماعة من توغل قوات الجيش الوطني اليمني في محافظة «صعدة»، التي تعد المعقل الرئيسي لها.
ونقلت صحيفة الخليج الاماراتية ان ع. أ. ش. وهو أحد المنشقين عن ميليشيات الحوثيين وتعرض للإصابة في المواجهات مع قوات الشرعية في جبهة صعدة نقلت عنه تأكيده أن الانهيار أصاب معنويات مقاتلي الميليشيات في صعدة، من جراء مقتل قيادات ميدانية مؤثرة من أبرزها مسؤول الإعلام الحربي العقيد أحمد الخطيب و«عبدالخالق القرموشي».
ولفت إلى أن قيادة جماعة الحوثي بادرت إلى سحب قيادات ميدانية من جبهات «نهم والبيضاء وصرواح»، للقيام بمهام القيادات التي قتلت في جبهة «صعدة»، وأنها توعدت من يرفض التوجيهات بالإعدام الميداني.
آآ 
من جهته، أكد ص. ع. ر والذي تمكن من الفرار من جبهة صعدة ل«الخليج» أن قيادة جماعة الحوثي فرضت عقوبات قاسية وصلت إلى حد الإعدام الميداني والحبس مع التعذيب علی قيادات الميليشيات الميدانية التي فرت من معسكر اللواء «101» الذي تمكنت قوات الشرعية من السيطرة عليه.
ونوه إلى أن اقتراب قوات الشرعية من مركز المحافظة والتقدم الكبير في منطقتي البقع وسحار، يثيران مخاوف متصاعدة في صفوف الميليشيات كون هذه المناطق تمثل خطوط دفاع متقدمة عن عاصمة المحافظة ومديرية «حيدان» التي تقع فيها منطقة «مران» مسقط رأس زعيم جماعة الحوثي، والتي تعهد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي برفع علم الجمهورية اليمنية في جبالها.
 
وأشار إلى أن الثقة التي كانت تسود قيادات ومقاتلي ميليشيات الحوثيين باستحالة سقوط صعدة المعقل الرئيسي للجماعة في قبضة قوات الشرعية تبددت، عقب مقتل العديد من القيادات الفاعلة، والتي كلفت بمهام الدفاع عن صعدة، إلى جانب تقدم قوات الجيش الوطني المتسارع وفتح عدة جبهات داخل المحافظة.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص