فتح عمل للمقيمين بمرتب 600 ريال سعودي يوميا وللجميع مع إمكانية بقاء الكفالة

 بيع الشاي والقهوة والمأكولات ، مهن بسيطة يمارسها بعض الشباب على كورنيش جدة، سعيا للخروج من دائرة البطالة ، وكسبا للرزق الحلال ، العشريني السعودي “حسن ريحان ” يبيع الشاي والذرة المشوية على وهج الجمر، لإعالة أسرته بعدما ضاقت به السبل ، بعد بحثه الطويل عن عمل.

 

 

معتمداً على موقد حديدي، وإبريقين ، حول لهيب الجمر لونهما النحاسي إلى أسود ، ، اختار حسن فسحة من الكورنيش الشمالي لمدينة جدة مركزاً له. يبدأ عمله الحر قبل اختفاء الشمس بالقرب من مياه البحر الأحمر، ويستمر حتى فجر اليوم التالي ، يقدم الشاي الساخن والذرة المحمرة لزبائنه الذين اعتادوا – منذ انطلاقه قبل 4 أعوام- على تذوق ما يقدم لهم من شاي لذيذ وذرة مقرمشة.

 

 

وقال أحد الزبائن إن نكهات الشاي عنده متعددة نعناع و حبق ، و كله متوافر، وباستمرار ” نكون” عند “حسن” لشراء الشاي “الطيب” .ويقول عبدالله الشهري إن المهنة توفر له دخلا جيدا يتراوح مابين 400 إلى 600 ريال يومياً ، إن لم تضايقه البلدية، ويتردد عليه كثير من الشباب الذين يستهويهم الشاي على الجمر، وأضاف الشهري إنه يجب تشجيع الشباب على الكفاح وتجنب الاستسلام للبطالة ، فهناك فرص كبيرة في التجارة والأعمال الحرة من الممكن أن تدر عليهم دخلا جيدا.

 

 

 

والصعوبة الأكبر التي تواجه الشهري وأمثاله تعقب مراقبي البلدية لهم بشكل مستمر، وتشترط البلدية عليهم تأجير أكشاك أو سيارات مخصصة للبيع ، رغم أن أسعارها تفوق طاقات الشباب، وتمنى الشهري توفير البسطات للشباب بأسعار منخفضة لتشجيعهم ، خاصة و الكثير منهم لا يلجأ إلى هذه الأعمال إلا لمعاناته من البطالة وانعدام توافر فرص العمل المناسبة ، لا سيما مع الصعوبات والتعقيدات التي تواجه الشباب في الحصول على القروض ، حيث تشترط كفيلا ونسبة دخل مضمونة، ممالا يتوافر في التجارة والأعمال الحرة التي تعتمد على الربح والخسارة.

 

 

 

واجتذب شاي وقهوة وذرة ومأكولات كورنيش جدة بالإضافة للمواطنين ، كثير من المقيمين ، إذ يحرص أحمد النجار على تناول كوبه المفضل من الشاي المصنوع على الجمر ، حيث يحرص على المجيء باستمرار لتناول مشروبه المفضل ويقول عن ذلك : يستهويني كثيرا تناول الشاي المصنوع على الجمر خاصة في الأجواء اللطيفة والجميلة.

 

المصدر : عين اليوم