كيف تتخلص من الأنفلونزا في 24 ساعة فقط؟

هذا هو موسم البرد والأنفلونزا، وعند الإصابة بأعراضه، تجد نفسك تشعر بالضعف، وتأمل أن تتعافى من المرض بسرعة، وبأقل قدر من الألم، كما أنك تسرع إلى الصيدلية للحصول على الدواء.

 

وتجعلنا الإصابة بالبرد لبضعة أيام فقط، أن نشعر بالضعف والوهن لمدة تصل إلى أسبوعين، بعد اختفاء الأعراض. ولحسن الحظ، لدينا بعض الأخبار الجيدة لك، حيث يمكنك التغلب على هذا المرض خلال 24 ساعة، من خلال اتباع الخطوات الآتية:

 

الخطوة الأولى: أخذ حمام ساخن في الساعة السابعة صباحًا

 

قد يكون من الصعب النهوض من السرير في تلك الساعة، خاصة إذا كنت تشعر بالتعب، ولكن بخار الحمام سوف يخفف من احتقان الجيوب الأنفية؛ ما يجعلك تتنفس بشكل أسهل، بالإضافة إلى وجود بضع فوائد صحية أخرى.

 

الخطوة الثانية: أخذ ملعقتين من شراب البلسان في الثامنة صباحًا

 

يمكنك العثور على شراب بلسان في معظم الصيدليات، ويتكون من ثمار نبات البلسان، الذي يعرقل ارتباط الفيروس مع بطانة الخلايا، ما يؤدي إلى تباطؤ أو حتى منع انتشار العدوى الفيروسية تمامًا في الجسم.

 

وعلاوة على ذلك، يخفف هذا الشراب حدة أعراض البرد والأنفلونزا والتهاب الحلق والجيوب الأنفية، ومن المهم التنبيه أنه لا ينبغي تناول هذه الثمار في شكلها الخام، ولكن يتم تناولها في صورة شراب فقط.

 

خذ ملعقتين من هذا الشراب ثلاث مرات يوميًا، لتخفيف الأعراض وتقصير مدة الإصابة بالمرض.

 

الخطوة الثالثة: تناول الشاي والبيض في التاسعة صباحًا

 

يحتوي البيض على البروتينات والأحماض الأمينية الأساسية التي تعمل على تقوية الجسم ومساعدته على مكافحة العدوى بالفيروس.

 

قم بشرب فنجان من الشاي الساخن بالعسل وعصير الليمون الطازج مع تناول بعض البيض المقلي.

 

لا تنس إضافة العسل إلى فنجان الشاي فهو فعال أكثر من معظم أدوية السعال، وإذا كنت نباتيًا أو معرضًا للإصابة بالحساسية من تناول البيض، يمكنك استبداله بفطيرة من دقيق الحمص فهي غنية بالبروتينات وأوميغا 6 وفيتامين ب.

 

الخطوة الرابعة: في الثانية عشرة والنصف قم بإضافة الحمص وبذور اليقطين إلى طبق من السلطة

 

يعتبر الحمص وبذور اليقطين مصدرًا ممتازًا للزنك الضروري في مكافحة الجسم للإصابة بالعدوى والالتهابات، فهناك العديد من الدراسات التي وجدت أن إضافة الزنك إلى الطعام اليومي خلال الـ 24 ساعة الأولى من الإصابة بالبرد تقلل من حدته بدرجة كبيرة.

 

وإذا كنت لا ترغب في إضافة الحمص أو بذور اليقطين، يمكنك فقط استخدام مكملات الزنك.

 

الخطوة الخامسة: في الساعة الثانية مساء قم بإعادة ملء زجاجة المياه الخاصة بك

 

عندما تكون مريضًا، يحتاج جسمك الكثير من السوائل لمحاربة الإصابة بالالتهابات، فمع بدء درجة حرارة الجسم في الارتفاع، يزداد معدل تبخر الماء من الجسم، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالجفاف.

 

وبالإضافة إلى ذلك، يحتاج الجسم إلى السوائل، للمساعدة في طرد المواد العالقة بالأنف والحلق، ولذلك تأكد من تناول كوبين إضافيين إلى استهلاكك اليومي من الماء.

 

الخطوة السادسة: في الثالثة مساء قم بالمشي في الهواء الطلق

 

ستجد كم هو مدهشًا بالنسبة لك عندما تقوم بالمشي في الهواء الطلق لمدة 20 دقيقة، والذي يمكن أن يرفع مستويات الطاقة لديك ويحد من شعورك بالأوجاع والآلام.

 

ويساعد المشي أيضًا في فتح الجيوب الأنفية، ما يجعلك تتنفس بشكل أسهل. وأظهرت الدراسات أيضًا، أن ممارسة الرياضة تزيد عدد البكتيريا النافعة في الأمعاء، الأمر الذي يساعد نظام المناعة في الجسم.

 

الخطوة السابعة: في الساعة السادسة والنصف مساء تناول شوربة الدجاج

 

تناول شوربة الدجاج تحدث العجائب لجسمك في أوقات المرض، حيث تحتوى على الحمض الأميني “السيستين” الذي يفيد في علاج التهاب الشعب الهوائية.

 

وإذا كنت ترغب في تحسين نكهة الحساء، وتعزيز قدراته، يمكنك إضافة بعض الثوم، المعروف كمضاد للالتهابات، وكذلك بعض الفلفل الأحمر الحار الذي يخفف الاحتقان.

 

الخطوة الثامنة: في التاسعة مساء،ً قم بتنظيف الأنف والحنجرة

 

من المهم تنظيف الأنف والحنجرة، حتى لا تصاب بالتهابات شديدة، وكل ما عليك القيام به هو إضافة ملعقة صغيرة من الملح إلى كوب من الماء الدافئ، والغرغرة بالمياه المالحة لمدة 30 ثانية في كل مرة حتى الانتهاء من الكوب.

 

الخطوة التاسعة: في العاشرة مساء اذهب للنوم

 

عندما تحارب البرد، فإن مشاهدة التلفزيون حتى منتصف الليل ليست عملاً جيدًا، لأن جسمك يحتاج إلى ما لا يقل عن 7 ساعات من النوم، من أجل التغلب على المرض.

 

ومن الأشياء المفيدة وضع وسادة إضافية تحت رأسك؛ الأمر الذي يساعد على بقاء الجيوب الأنفية والشعب الهوائية مفتوحة، وهذا يعني أنك سوف تتمتع بنوم أفضل.