الضرائب تهدد مستقبل ميسي مع البرشا

 

 

 أبلغ النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي برشلونة الصيف الماضي بأنه لا يرغب في تجديد عقده في الوقت الحالي مع النادي الكتالوني والذي سينتهي في صيف 2018 وذلك على الأرجح بسبب وضعه الضريبي في إسبانيا، بحسب تقارير صحفية.

 

وذكرت صحيفة (ماركا) الرياضية الاثنين أن "البرغوث" يفضل أولا إنهاء عقده الحالي مع برشلونة وبعدها سيفكر في الأمر، رغم أن النادي يثق في أنه سيعدل عن قراره، كما سبق وفعل بالعودة للعب الدولي مع منتخب بلاده بعد إعلانه الاعتزال عقب خسارة بطولة كوبا أمريكا الأخيرة.

 

وأضافت الصحيفة أن ميسي تناقش بشأن الأمر مع والده وشخص آخر مقرب، أثناء قضائه عطلة الصيف في يوليو الماضي، واتفقوا على إبلاغ النادي بهذا القرار، الذي يعود في الأساس للمشكلات الضريبية مع السلطات واتهام اللاعب بالتهرب المالي.

 

وأوضحت أن رئيس النادي، خوسيه ماريا بارتوميو، طالب اللاعب بالتروي والتفكير مجددا في الأمر.

 

وكان ميسي (29 عاما)، أفضل لاعب في العالم خمس مرات من قبل، قد جدد عقده مع البرسا للمرة السابعة في مايو 2014 بشرط جزائي يصل إلى 250 مليون يورو.

 

وتوج "البرغوث" بكل الألقاب مع برشلونة أبرزها لقب الليجا ثماني مرات ودوري الأبطال الأوروبي أربع مرات وكأس العالم للأندية ثلاث مرات.