تصريحات ترمب تلقي بظلالها على مباراة أميركا والمكسيك

ستتجدد المنافسة بين الولايات المتحدة والمكسيك في تصفيات كأس العالم لكرة القدم يوم الجمعة بعد ثلاثة أيام من انتخابات الرئاسة الأميركية التي دفعت بالعلاقة بين البلدين إلى الواجهة في خضم حملة شهدت انقساما حادا.

 

وبينما سعى تيم هاوارد حارس مرمى المنتخب الأمريكي للتقليل من مغزى انتخاب دونالد ترمب ستقام المباراة في ولاية أوهايو التي لم تكن محسومة تصويتيا والتي ساعدت المرشح الجمهوري على الوصول إلى البيت الأبيض.

 

وخلال الحملة الانتخابية قال ترمب إن الكثير من المهاجرين المكسيكيين إلى الولايات المتحدة "يجلبون معهم المخدرات والجريمة.. هم مغتصبون" قبل أن يضيف أن بعضهم أناس صالحون.

 

كما تعهد بتشييد جدار بطول الحدود بين البلدين. وأبلغ هاوارد الصحفيين في رده على سؤال بشأن ما إذا كانت نتيجة الانتخابات ستلقي بظلالها على المواجهة "تلك سياسة وهذه كرة قدم.

 

ستحاول المكسيك اختراق صفوفنا ونحن أيضا. لا علاقة لذلك بالسياسة." ولكن موقف مايكل برادلي قائد المنتخب كان مختلفا بعض الشيء إذ قال "بالنظر إلى كل ما جرى في الأشهر القليلة الماضية..أعتقد أن تلك الأحداث ستلقي بظلالها أيضا على المباراة."

 

وستقام المباراة في كولومبوس عاصمة ولاية أوهايو مقر مواجهات الغريمين المنتميين لاتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف).

 

واستضافت الولاية أربع مواجهات متتالية بين المنتخبين في تصفيات كأس العالم لكرة القدم وفازت صاحبة الضيافة في كل منها بنتيجة 2-صفر. وقال برادلي "يحدوني الأمل في أن تقوم جماهيرنا بما تفعله دائما..

وهو مؤازرة الفريق بأكبر قدر من الحماس." وأضاف "يحدوني الأمل في أن يمنحوا كل شخص في الاستاد الاحترام الذي يستحقه.. سواء كان أمريكا أو مكسيكيا أو محايدا أو رجلا أو امرأة أو طفلا." وستمثل المواجهة إشارة البداية للمرحلة النهائية بتصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي والتي يشارك فيها ستة منتخبات تتأهل أول ثلاثة منها مباشرة إلى كأس العالم 2018 في روسيا.

 

ويواجه كل منتخب الفرق الخمسة الأخرى في مباراتين ذهابا وإيابا. ورغم أنه من المتوقع أن تتأهل أمريكا والمكسيك بسهولة فانه ليس هناك أي شيء مضمون في كرة القدم.

 

واستعاد هاوارد مكانه في التشكيلة الأساسية بعد أكثر من عامين غاب فيهما عن التشكيلة عقب كأس العالم 2014. ويشارك الحارس السابق في ايفرتون - والذي يلعب حاليا في كولورادو رابيدز المنافس في دوري المحترفين الأمريكي - على حساب براد جوزان والذي فقد مكانه أيضا في التشكيلة الأساسية مع ميدلسبره الانجليزي.

 

كما يشارك كريستيان بوليسيتش البالغ عمره 18 عاما - والذي يتألق مع فريقه بروسيا دورتموند الألماني - مع المنتخب الأمريكي للمرة الأولى في التصفيات.

 

وسيكون بوليسيتش ضمن مجموعة من اللاعبين المحترفين في دوري الدرجة الأولى الألماني في تشكيلة الفريقين إلى جانب خافيير هرنانديز مهاجم باير ليفركوزن وماركو فابيان ولاعب الوسط إينتراخت فرانكفورت وكلاهما يلعب في المنتخب المكسيكي.