محمد جميح محمد جميح
هل أدركتم حجم المأساة؟

أستاذ في جامعة صنعاء كان يكفل مساكين الحارة التي يسكن فيها، ولما مات صرفت أسرته كل المدخرات، واشتدت الحال مع قطع الحوثي مخصصاته التي كانت تصرف لأولاده، وظلت الأسرة متعففة إلى أن أبلغ الجيران بحالهم بعض الخيرين.

الذي دلَّ على وضعهم القاسي جار فقير كان يناله إحسان المرحوم.

بكت زوجة المرحوم اليوم عندما طرق عليها الباب فاعل خير ناولها بعض المال.
بكت وهي تمد يدها في كبرياء كسير...

نحن يا سادة في موسم جراد يملأ فضاء صنعاء...
سماء اليمن...
جراد نَهِم، حديث عهد بنعمة...
أتى على الأخضر واليابس...

هل أدركتم حجم المأساة؟

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص